سيديهات زراعية مميزة   * فديوهات زراعية *اخبار الزراعة  * هدايا للزراعين *جروب الخيرات

 اراضي ومزارع - معدات زراعية-  شركات زراعية  اعلانات زراعية مميزة- الخيرات علي الفيس بوك

اقراء اخبار الزراعة الان

صوب زراعية                     تجهيز مزارع دواجن           مصانع اعلاف ومضارب ارز

تعلم الزراعة        المعرض الزراعي       فديوهات زراعية

      


      


                          

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: برامج الارشاد الزراعي

  1. #1
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    384

    برامج الارشاد الزراعي

    الموسوعة الزراعية       المعرض الزراعي       الفديوهات الزراعية    اخبار الزراعة  

    البرامج الإرشادية الزراعية

    تعريف البرنامج الإرشادي الزراعي:

    هو عبارة عن بيان شامل للموقف الحالي والمشاكل القائمة والأهداف والإجراءات المقترحة التي يسعي البرنامج لتحقيقها من أجل حل هذه المشكلات.

    وبوضوح أكثر فان البرنامج الإرشادي عبارة عن وثيقة مكتوبة تتضمن الأهداف التي يتوقع المرشد تحقيقها خلال فترة محددة من الزمن، وتحديد الوسائل الضرورية لتحقيق هذه الأهداف، والمواد اللازمة لانجاز البرنامج وخطة العمل التي تحدد جدول الأعمال الإرشادية التي يجب القيام بها لتحقيق أهداف البرنامج.

    فائدة البرنامج الإرشادي المكتوب :

    تظهر فائدة البرنامج المكتوب (أي المخطط في وثائق) فيما يلي:

    1) عند تعيين مرشد جديد في المنطقة فيمكن استخدام نفس البرنامج لمواصلة العمل من المرحلة التي انتهي إليها المرشد السابق.

    2) ضمان استمرارية أعمال الإرشاد الزراعي علي النحو الملائم وحسب الخطة الموضوعة.

    3) إمكانية تقييم الانجازات وتحديد نواحي الضعف والقصور في البرنامج.

    أشكال تخطيط البرنامج الإرشادي:

    هناك شكلين متباينين في تخطيط برامج الإرشاد الزراعي هما:

    أ- التخطيط من أسفل: حيث يقوم المسترشدون بالتعاون مع المرشد الزراعي في وضع الخطط التنموية الزراعية علي أساس الاحتياجات والإمكانيات المتاحة، ثم تصعد هذه الخطط إلي المسئولين لإقرارها.

    ب- التخطيط من أعلي: حيث يطلب من المرشد الزراعي أن ينفذ فقط الخطط التي تعتمد علي المستوي المركزي، فمثلا يوكل للمرشد الزراعي العمل علي زراعة مساحات معينة بمحصول معين أو يكلف بأعمال إرشادية لخدمة أهداف قومية محددة.

    وبالنظر إلي هذين الشكلين يتضح أن العمل الإرشادي الزراعي في كثير من الدول يشمل النوعين، حيث توفر السياسات العامة إطارا عاما للمرشد الزراعي يمكن من خلاله أن يضع ويخطط لبرامجه المحلية وفقا للأولويات الموجودة في مجتمعه المحلي. وعلي البرامج والسياسات العامة وتوفيرالإعتمادات اللازمة للقيام بالأنشطة الإرشادية علي المستوي المحلي.

    أسباب وضع أهداف محددة للبرنامج الإرشادي:

    تعد عملية وضع أهداف محددة وواضحة للبرنامج الإرشادي من أهم الخطوات في بناء البرنامج الإرشادي للأسباب التالية:

    1) أنها تجعل المسترشدين يتوقعون الخدمات الإرشادية التي سوف تقدم لهم. وتجعلهم يشعرون بمدي كفاءة المرشد الزراعي في منطقتهم.

    2) أنها توفر للمرشد الزراعي قاعدة قوية لتخطيط الأعمال والأنشطة الإرشادية التي يجب القيام بها وتوزيعها علي أساس زمني أسبوعي أو شهري.

    3) أنها تجعل المرشد الزراعي يتوقع ويحدد الموارد التي يحتاج إليها قبل البدء في البرنامج بفترة طويلة.

    4) أنها تعتبر مقياس يستخدمه كبار المسئولين الإرشاديين للحكم علي كفاءة وأداء المرشد الزراعي، وبالتالي تقديم المشورة اللازمة لتحسين الأوضاع.

    5) أنها تساعد الأجهزة والتنظيمات المعاونة علي تنسيق أعمالها مع الأنشطة التي يقوم بها المرشد الزراعي من اجل تحقيق الأهداف المحددة للبرنامج.

    أهداف البرامج الإرشادية الزراعية:

    هناك أربعة مجالات مرتبطة بالخدمة الإرشادية الزراعية بشكل مباشر وتتطلب توجيه الجهود الإرشادية نحوها وهي:

    1) الإنتاج الزراعي.

    2) تسويق المنتجات الزراعية.

    3) صيانة الموارد الطبيعية وتنميتها واستخدامها بشكل عقلاني.

    4) الإدارة المزراعية والمنزلية.

    ففي مجال الإنتاج الزراعي تهدف البرامج الإرشادية فيها إلي ما يلي:

    1) اختيار المحاصيل والحيوانات ذات الإنتاجية العالية من اجل توفير الغذاء المناسب للمواطنين وتصدير الفائض.

    2) زيادة إنتاج المحاصيل المطلوبة للاستهلاك المحلي وتصدير الفائض منها من أجل تحقيق عائد مادي اقتصادي.

    3) زيادة كفاءة الإنتاج إلي الحد الذي يعمل علي تقليل التكلفة والمجهودات البشرية وتوفير قوة العمل لتنمية الصناعات المحلية.

    4) تحسين نوعية المنتجات الزراعية لمقابلة طلب الأسواق المحلية والخارجية.

    5) تقليل الخسارة الناتجة من الإصابة بالأمراض والحشرات التي تؤدي إلي فساد الإنتاج.



    أما من حيث تسويق المنتجات الزراعية فان البرامج الإرشادية فيها تهدف إلي ما يلي:

    1) توفير المعلومات بصفة دورية عن طلب السوق للمنتجات التي تنتج محليا وتعريف المزارع بالمواسم ذات الطلب العالي.

    2) توفير المعلومات عن كيفية تنوع الإنتاج لمقابلة المتطلبات المختلفة.

    3) المهارة في حصاد وتعبئة الإنتاج وشحنه.

    4) توفير المعلومات عن كيفية تصنيع المنتجات وتسويقها تعاونيا.

    5) توفير المعلومات والمهارات اللازمة بعمليات تجميع وتدريج وتجهيز وتعبئة ونقل وتخزين المنتجات الزراعية وتحديد أسعارها.

    6) كيفية الإعلان عن المنتجات الزراعية بشكل علمي ومناسب ليثير عاطفة الناس واتجاهاتهم لشراء السلعة المنتجة.

    ومن حيث صيانة الموارد الطبيعية وتنميتها واستخدامها بشكل عقلاني، فان البرامج الإرشادية يهدف إلي أن تغطي النواحي التالية:

    1) تعليم الناس عن مدي الحاجة إلي الحفاظ علي الموارد الطبيعية.

    2) مساعدة الناس علي استخدام الموارد المتاحة بصورة عقلانية.

    3) تعليم الناس كيفية تقليل أو منع تعرية التربة والحفاظ عليها ومنع التلوث ووقاية النباتات والحيوانات والمحافظة عليها.

    4) تحفيز الناس علي الاشتراك في البرامج القومية الخاصة بصيانة الموارد الطبيعية والحفاظ عليها.

    أما الإدارة المزرعية والمنزلية فان البرامج الإرشادية يجب أن تهدف إلي تغطية النواحي التالية:

    1) تحليل الموارد المتاحة لدي الزراع والمجتمع المحلي.

    2) التدريب علي صنع القرارات المتصلة بالأعمال المزرعية.

    3) الاحتفاظ بالسجلات المزرعية وتحليلها.

    4) توفير المعلومات الخاصة بالعمليات الإدارية المختلفة.

    5) توفير المعلومات حول التغيرات الحادثة وضرورة مسايرتها.

    مواصفات البرنامج الإرشادي:

    يتصف البرنامج الإرشادي بما يلي:

    1) أنه من البرامج التطبيقية التي تخدم المجتمع المحلي.

    2) يحتاج إلي الاعتراف من قبل المجموعة المستهدفة.

    3) ليس هناك إجبار في الموافقة علي البرنامج.

    4) يتصف بالمرونة لمواجهة أي تغير في الظروف المحلية.

    5) يتصف بالشمولية لأنه يقابل كل الاحتياجات الخاصة بالريفيين.

    6) لا يتصل بالحاجات الضرورية للناس فقط بل ينظر إلي المستقبل.

    7) يساهم بشكل فعال في التنمية الريفية وهو بذلك يساهم في النهوض بالمجتمع ككل.

    8) تتم العملية التعليمية خلاله بشكل غير رسمي وفي وجود ديموقراطي.

    خصائص البرنامج الإرشادي الجيد:

    البرنامج الإرشادي الجيد هو الذي:

    1- يراعي اهتمامات المسترشدين وميولهم ورغباتهم.

    2- يستخدم أساليب مختلفة لإرشاد الزراع وتوعيتهم.

    3- يهيئ الجو لاكتشاف قدرات ومهارات جديدة لدي المسترشدين.

    4- يعاون المسترشدين علي التعرف علي إمكانياتهم وخبراتهم وتطلعاتهم.

    5- يوفر وسائل العمل الجاد لدي المسترشدين.

    6- يبدأ وينتهي في الميعاد المخطط له.

    7- يتيح الفرصة للمسترشدين لتكوين علاقات طيبة مع بعضهم البعض ومع المرشدين الزراعيين والجهاز الإرشادي.

    8- يشجع أكبر عدد ممكن علي الاشتراك في البرنامج.

    9- يحقق الأهداف في المواعيد المحددة.

    10- يحقق نتائج ايجابية لدي المسترشدين والمجتمع المحلي.

    دور المرشد الزراعي والأخصائيين في تخطيط البرنامج الإرشادي:

    يتلخص دور المرشد الزراعي والأخصائيين في عملية تخطيط البرامج الإرشادية في عدة نقاط هي:

    1) مساعدة المسترشدين علي اكتشاف حاجاتهم ورغباتهم.

    2) مساعدة المسترشدين علي إدراك قدراتهم وإمكانياتهم حتى لا يؤدي الطموح الزائد إلي وضع برامج تفوق إمكانياتهم وقدراتهم.

    3) توفير المجالات المختلفة للمناقشات وعرض الآراء واختيار البدائل واتخاذ القرارات.

    4) يساعد الأعضاء علي تحمل مسئولية ما يتخذ من قرارات متعلقة بالبرنامج.

    5) مساعدة المسترشدين علي اكتساب المهارات الناجمة عن ممارسة عمليات تخطيط وتنفيذ البرنامج.

    6) مساعدة المسترشدين علي تخطي العقبات ومواجهة الصعوبات التي تعترض تخطيط وتنفيذ البرنامج.

    7) المساهمة الفعالة في جميع خطوات بناء البرنامج الإرشادي سواء في مرحلة التخطيط أو التنفيذ.

    المبادئ التي تبني عليها البرامج الإرشادية:

    هناك عدة مبادئ آن تبني علي أساسها البرامج الإرشادية الزراعية وهي:

    1) فهم طبيعة المسترشدين الذين تقدم لهم هذه البرامج.

    2) وضع البرامج في مستوي يناسب الظروف الاقتصادية والاجتماعية للمسترشدين.

    3) اشتراك المسترشدين في وضع خطة البرنامج.

    4) كفاية البرنامج لحاجات المسترشدين.

    5) مراعاة البرنامج لظروف المجتمع المحلي الذي ينفذ فيه ذلك البرنامج.

    6) أن يوفر البرنامج الأنشطة التي تهيئ فرص التقدم المستمر للمسترشدين.

    العوامل التي تؤدي إلي عدم نجاح البرامج الإرشادية:

    هناك عوامل كثيرة تؤدي إلي عدم نجاح البرامج الإرشادية في تحقيق بعض أو كل أهدافها، وهذه العوامل بعضها مرتبط بالمسترشدين كأفراد وجماعات، ومنها ما هو مرتبط بالبرنامج ذاته، ومنها ما هو مرتبط بالمرشد الزراعي والأخصائيين القائمين بالبرنامج، وأخيرا العوامل المرتبطة بالجهاز الإرشادي نفسه.

    أسس بناء البرنامج الإرشادي:

    يجب الأخذ في الاعتبار الأمور التالية عند بناء البرنامج الإرشادي:

    1) الاختلاف بين واقع الحياة في الريف وبين ما يجب أن يحدثه البرنامج من تغيرات في سلوك الريفين.

    2) اختيار الطرق التعليمية والتسهيلات المناسبة لمساعدة الناس في تحقيق أهداف البرنامج.

    3) ضرورة توفير القادة المهنيين الذين لديهم المعلومات والمهارات اللازمة لمساعدة الريفيين علي التعلم لحل مشاكلهم.

    4) الإيمان بحتمية التغيير فهو من المستلزمات الأساسية للوصول إلي التقدم، وعلي الريفيين أو غيرهم أن يتفهموا أن الوضع الراهن يجب أن يتغير إلي الأفضل.

    5) استمرار المسترشدين في طرقهم الحالية في العمل والتفكير إلي أن يتم العمل علي تعييرها عن طريق الأفكار الجديدة.

    6) العمل علي حفز الناس ودفعهم وتشجيعهم لتبني المواقف الجديدة.

    7) ضرورة أن يتم تعليم الناس في جو ملائم وظروف مناسبة لخلق التعليم الفعال.

    8) وضع الأهداف الأولية للبرنامج الإرشادي موضع التنفيذ وهي مساعدة الناس علي إحراز تقدم في مستوي معيشتهم وتكيفهم مع الحالة الاقتصادية والاجتماعية والعادات والتقاليد في المجتمع.

    خطوات وضع البرنامج الإرشادي:

    قدمت نماذج متعددة لدراسة المرتحل والخطوات المختلفة التي تنطوي عليها عملية وضع البرامج الإرشادية، وهذه النماذج تختلف في عدد الخطوات ولكنها تتفق من حيث المنطق والمضمون ولكن لوضع أي برنامج إرشادي لابد أن يتضمن مرحلتين اساستين:

    أولا: مرحلة تخطيط البرنامج:

    1- جمع البيانات أو الحقائق:

    حيث تتضمن هذه المرحلة جمع بيانات تتعلق بالنواحي الاجتماعية والاقتصادية والنفسية.

    - من ناحية البيانات الاجتماعية الخاصة بأفراد المجتمع من حيث المستوي التعليمي والعادات والتقاليد والمعقدات والاتجاهات......الخ.

    - البيانات الاقتصادية الخاصة بنشاط الأفراد في المجتمع بما يتعلق بمصادر الدخول واستعمالات الأرض والمصادر الطبيعية المتاحة.

    - النواحي التكنولوجية أو النفسية والتي تتعلق بالأساليب والأفكار الزراعية المستحدثة.

    2- تحليل البيانات:

    حيث لا يكتفي بجمع البيانات لأنها تكون بدون أهمية لا إذا تم تحليلها والمقصود بذلك هو إرجاع الأمور إلي مسبباتها حيث يسهل استعمالها والاستفادة في التعرف علي حقيقة الموقف في المنطقة وطبيعة المشكلات القائمة.

    وتحتاج عملية التحليل لتعاون ومشاركة بين خبرات رجال الإرشاد والإحصائي الإرشادي والقادة الريفيين والمحليين وجمهور المسترشدين.

    3- تحديد المشكلات:

    حيث من خلال تحليل البيانات يمكن تحديد المشكلات والحاجات التي يريدها الزارع وتكون هذه المشاكل عبارة عن الفرق بين الوضع الراهن (نحصل عليه من البيانات) والوضع المرغوب (نتائج البحوث العلمية) وهو ما يسمي بالفجوة، أهم خطوة هنا هي تحديد الأهمية النسبية لكل مشكلة علي حدة حتى يمكن وضع هذه المشكلات في نظام أولويات بين المشاكل المختلفة.

    4- تحديد الأهداف:

    وعلي أساس تحديد المشكلات يمكن تحديد الأهداف المناسبة بحيث تكون مقابلة لحاجات ورغبات المزارع في ضوء الموارد والإمكانيات المتاحة ولكن قد يكون من الصعب تنفيذ هذه الأهداف دفعة واحدة ولهذا يستخدم نظم الأسبقيات بين الأهداف ويراعي في وضع الأهداف ما يلي:

    1) أن تكون واضحة ودقيقة ومحددة.

    2) أن الهدف الأساسي هو إحداث تغيرات مرغوبة به في سلوك المسترشدين (تغيرات في المهارات، الاتجاهات، المعارف).

    3) اختيار الأهداف سريعة التنفيذ.

    ثانيا: مرحلة تنفيذ البرنامج:

    1- وضع خطة العمل:

    * حيث يجب أن تكون خطة العمل الموضوعة مرنة قابلة لإجراء أي تعديلات لمواجهة الظروف الطارئة.

    * خطة العمل هي خطة تفصيلية تشمل علي مجموعة الإجراءات المحددة لتنفيذ العمل المتصل بمراحل البرنامج الإرشادي.

    يجب أن تتضمن خطة العمل:

    1) المشاكل أو الموضوعات الرئيسية المراد معالجتها.

    2) الأهداف المراد تحققها.

    3) وصف موجز لنوع العمل المراد انجازه.

    4) تحديد جمهور المزارعين المراد الوصول إليهم.

    5) تحديد الأشخاص المطلوب مساهمتهم في العمل والتنفيذ.

    6) جدول زمني بين الوقت المخصص لكل مرحلة بالبرنامج.

    2- تنفيذ الخطة:

    في هذه الخطوة توضع خطة العمل موضع التنفيذ الفعلي وهذا يتطلب:

    1) دقة ومهارة في انجاز الأعمال سواء من المرشد أو الأخصائي أو القادة المحليين.

    2) تحديد مهام ومستويات ودور كل منهم في عملية التنفيذ.

    3) توفير كل ما يلزم عملية التنفيذ من مواد ومعدات وأجهزة.

    4) عقد اجتماعات دورية لمناقشة مراحل التنفيذ لتذليل الصعوبات.

    3- تقدير مدي التقدم الحادث:

    هذه الخطوة عبارة عن مقارنة بين وضعين هما وضع سابق ووضع راهن ويتم قياس التقدم الحادث في سلوك الزراع وأفكارهم أو التغيرات التي طرأت علي أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية المنعكسة من الإجراءات التنفيذية لهذه التغيرات.

    4- إعادة النظر في البرنامج:

    وهي عبارة عن الخطوة الأخيرة في العمل في البرامج الإرشادية حيث تراجع كل الخطوات التي اتبعت في التخطيط والتنفيذ ومدي ما تحقق من أهداف وذلك بهدف:

    1) التأكد من السير في اتجاه الأهداف الموضوعة.

    2) التحقق من فاعلية البرنامج في التغيير السلوكي للأفراد.

    3) تحديد نقاط القوة للاستمرار فيها ونقاط الضعف لتلافيها.

    4) المساعدة في تحديد أسبقية المشاكل في الوضع الجديد.

    5) بث الثقة في نفس المرشد والقادة عما أنجزوه من عمل وتشجيعهم علي المزيد من العمل في المستقبل.

    6) تحديد منطقة بداية لبرنامج جديد في ظل ظروف وأوضاع جديدة.
     
    شارك الموضوع لاصدقائك


          

  • #2
    مشرفا للمنتديات العامة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    217

    الموسوعة الزراعية       المعرض الزراعي       الفديوهات الزراعية    اخبار الزراعة  

    المرشد الزراعى من الأهمية بمكان فى ارشاد المزارعين بما هو جديد وهام لزيادة الأنتاجية الزراعية والنهوض بالثروة النباتية الهامة للشعب وأمنه الغذائى
    شكررررررررا لهذا الموضوع المتميز
    وقل ربى زدنى علما
    مهندس زراعى أستشارى -وتربوى
    0105842846
  • رد مع اقتباس رد مع اقتباس

  • #3
    Senior Member
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    289

    الموسوعة الزراعية       المعرض الزراعي       الفديوهات الزراعية    اخبار الزراعة  

    مجهود رائع يستحق كل الشكر والتقدير
    ننتظر جديدك

  • + الرد على الموضوع

    المواضيع المتشابهه

    1. أهمية الإرشاد الزراعي في التنمية المستدامة
      بواسطة دهب في المنتدى الارشاد الزراعي - ا لاتصال الجماهيري - طرق الاتصال
      مشاركات: 1
      آخر مشاركة: 2011-10-04, 10:02 AM

    الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

    مواقع النشر (المفضلة)

    مواقع النشر (المفضلة)

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك